Youth Developement

كرسي الأمير نايف لتنمية الشباب يناقش إيجابيات وسلبيات "الإعلام الجديد"

نظم كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب بجامعة الأمير محمد بن فهد، ندوة بعنوان الشباب والتواصل الإلكتروني ” الإعلام الجديد” الإيجابيات والسلبيات في مقر الجامعة بالخبر، واستهدفت الندوة فئة الشباب من الجنسين، حضرها عدد كبير من الشباب من الجنسين وناقشت الندوة عددا من الموضوعات والمحاور أهمها التأثير الثقافى والفكري والتأثير الاجتماعي والنفسي والتأثير المعرفي، كما تضمنت أعمال الندوة مجموعة من المحاضرات تحدث خلالها المستشار الإعلامي الدكتور عبد الرحمن المهوس و نائب رئيس تحرير جريدة اليوم الأستاذ سليمان أبا حسين ومداخلة البروفيسور عبدالإله بنيس الأستاذ بجامعة ويستمنستر في بريطانيا.وافتتح الندوة نائب مدير الجامعة لتطوير الأعمال والتعليم المستمر والمشرف على لجنة البحوث والندوات بالكرسى الدكتور عادل الصالح ورحب بالحضور وقال إن مثل هذه الندوات سوف تقام فى مناطق أخرى بالمملكة.وأكدالدكتور عبد الرحمن المهوس ” أن الصحافة لم تعد متخصصة بل يتحدث الجمهور في موضوعات مختلفة مرة واحدة مستشهدا بشبكات التواصل الاجتماعى (فيس بوك) وتويتر، وأن الإعلام الجديد كسر حاجز العزلة وأتاح التقاء الجمهور، كما ساهم بشكل كبير فى إتاحة المعرفة، مشيرا إلى أن الإعلام الجديد ثورة إعلامية تقنية فى المقام الثانى وبين المهوس خصائص الإعلام الجديد ومنها التفاعل واستخدام التقنية واندماج وسائل الإعلام والحقول المحيطة، منوها إلى إيجابيات الإعلام الجديد وأهمها القضاء على الهيمنة على الإعلام والحرية والانتشار والاقتصاد والسرعة والتفاعل مشددا على أن الحرية الجديدة أوسع ولكنها تتطلب رقابة ذاتية.